بوابة سلطنة عمان التعليمية ASDASDAS
سلطنة عمان وزارة التربية والتعليم   بوابة سلطنة عمان التعليمية بوابة سلطنة عمان التعليمية بوابة سلطنة عمان التعليمية
علم الإنسان ما لم يعلم
بوابة سلطنة عمان التعليمية
 

انطلاق اجتماعات الدورة الثانية عشرة للجنة العمانية التونسية المشتركة (19/04/2009)
بدأت صباح يوم أمس الأحد الموافق 19/4/2009م بفندق شانغريلا بر الجصة فعاليات الدورة الثانية عشرة للجنة العمانية التونسية المشتركة، حيث ترأس الجانب العماني معالي يحيى بن سعود السليمي وزير التربية والتعليم، وترأسها من الجانب التونسي معالي محمد حاتم بن سالم وزير التربية والتكوين بالجمهورية التونسية.
في بداية افتتاح اجتماعات اللجنة ألقى معالي يحيى بن سعود السليمي وزير التربية والتعليم كلمة قال فيها: يسرني أن أعرب لكم في مستهل اجتماعات اللجنة العمانية التونسية المشتركة عن سعادتنا لاستمرار أعمال هذه اللجنة، وأن أتقدم إلى معاليكم بالشكر على ما بذلتموه من جهود لتسهيل انعقادها متطلعين لأن تكون نتائج اجتماعات هذه الدورة إضافة أخرى جديدة في مسيرة التعاون المشترك وتوسيع آفاقه في ظل توجيهات قائدي البلدين حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم وأخيه فخامة الرئيس زين العابدين بن عليه حفظهما الله.
وأضاف معالي وزير التربية والتعليم: انطلاقا من التعاون الثنائي والاهتمام المشترك لتطلعات حكومة البلدين الشقيقين، فإننا لنؤكد لكم عن صدق رغبتنا في مواصلة أفق التعاون، والارتقاء بالعلاقات وتعميقها بين بلدينا وتقوية الروابط الاقتصادية والتجارية والعلمية والتربوية بما يسهم في تعزيز التطور والتنمية والرخاء في البلدين، وإنني أنتهز هذه الفرصة لأثمن وأبارك للجانبين العماني والتونسي تأسيس جمعية الصداقة العمانية التونسية، معبرا عن خالص تقديري لكل من سوف يساهم في توطيد أواصر الصداقة ومستوى التعاون بين البلدين، داعين في الوقت ذاته رجال الأعمال والمؤسسات والشركات التجارية إلى تكثيف التواصل، وفتح آفاق أرحب وتسهيل التبادل التجاري وتشجيع فرص الاستثمار في البلدين في المجالات المناسبة.
واختتم معاليه كلمته قائلا:وفي الختام لا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر الجزيل لصاحبي السعادة سفيري البلدين على ما يبذلانه من جهود وما يقومان به من اتصالات لتعزيز التواصل والتعاون، متمنيا لكم معالي الأخ الوزير الموقر وللوفد المرافق لكم إقامة طيبة في بلدكم الثاني سلطنة عمان محفوفة بالخير والأمان، راجيا نقل شكرنا لأعضاء الهيئة التدريسية التونسية في مدارس السلطنة على جهدهم المشكور فهم المثل الذي يحتذى به في الأداء والإخلاص في الجهد لخدمة أبنائنا وبناتنا الطلاب، كما أتقدم بالشكر الجزيل لكل الأخوة الذي يمثلون جهات عملهم ووزارتهم في هذه الدورة على ما تبذلونه من جهد وتعاون للتحضير لاجتماعات اللجنة العمانية التونسية المشتركة وأن تكلل جهودهم بالخير في مسيرة التعاون بين بلدينا.
بعد ذلك ألقى معالي حاتم بن سالم وزير التربية والتكوين في الجمهورية التونسية كلمة الجانب التونسي قال فيها: إن حرصنا على المحافظة على عقد اجتماعات لجنتنا المشتركة يبعث على الارتياح واليوم وبمناسبة انعقاد الدورة الثانية عشرة، تتجدد لنا فرصة التشاور في مختلف المسائل ذات الاهتمام المشترك ولاستعراض علاقات التعاون الثنائي بين الجانبين وكذلك لاستشراف السبل والوسائل الكفيلة بتوسيع آفاقه وتنويع ميادينه بما يعزز علاقات الإخاء القائمة بين بلدينا ويسمو بها إلى مستوى طموحاتنا وطموحات شعبينا وهذا ما ترومه الإرادة السياسية التي تحدو قائدي البلدين.
وأضاف: إننا نسجل بإرتياح حصيلة التعاون التونسي العماني، إذ بلغ عدد المتعاونين حاليا 1105 متعاونا، ونأمل في ارتفاع هذا العدد مستقبلا ولن ننفك عن بذل جهود لهذا الغرض خاصة وأن هناك مؤشرات واعدة تبعث على الارتياح في عدة مجالات نذكر منها: التربية والتكوين المهني والتعليم العالي والتجارة والاستثمار والكهرباء والمياه والفلاحة وتكنولوجيات الاتصال والأرشيف.
وأشار معالي وزير التربية والتكوين التونسي: كما نثمن المساعي المبذولة قصد تطوير التعاون التجاري خاصة على مستوى البعثات التجارية والاقتصادية ونؤكد على ضرورة رفع حجم المبادلات التجارية وتنويع قاعدتها، وفي هذا الإطار نشيد بما تم الاتفاق عليه خلال الزيارة التي أداها السيد محمد الغنوشي الوزير الأول بالجمهورية التونسية إلى سلطنة عمان في أكتوبر2005م من إحداث لجنة للتعاون التجاري والاستثماري تعنى بالمعوقات التي تحد من انسياب السلع ومن تدفق الاستثمار بين البلدين.
وأكمل معالي الضيف:كما أعرب بهذه المناسبة عن أملنا الكبير فيما يمكن أن يلعبه رجال الأعمال والقطاع الخاص من مستثمرين وتجار من دور فعال في دفع مسيرة التعاون بين بلدينا نحو مزيد من الرقي وذلك بتكثيف الاتصالات فيما بينهم والعمل من أجل استكشاف فرص التعاون والاستفادة من التسهيلات والحوافز بين البلدين.
واختتم معالي وزير التربية والتكوين التونسي قائلا: وفي الختام أسمحوا لي أن أعبر لكم معالي الأخ الوزير عن شكري لما جاء في كلمتكم من عبارات لطيفة ومشاعر نبيلة وأتمنى أن تكلل أشغال لجنتنا بالتوفيق والنجاح.
وبعد استراحة بسيطة انطلقت أعمال اللجان المشتركة وهي لجنتي الموارد البشرية وتعنى بالتعاون الفني والتربية والتعليم والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والأرشيف والرياضة والفنون والثقافة والأسرة والعمران البشري والصحة والبيئة وغيرها، واللجنة الثانية وهي اللجنة التجارية والاقتصادية وتعنى بالتجارة والصناعة والاستثمار التجاري والصناعي والمواصفات والمقاييس والنقل والفلاحة والسياحة وغيرها.
كما زار معالي معالي حاتم بن سالم وزير التربية والتكوين في الجمهورية التونسية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر البكري وزير القوى العاملة، ومعالي مقبول بن علي سلطان وزير التجارة والصناعة كلا على حدة في مكتب معاليهما.
من جانب آخر تتواصل صباح اليوم فعاليات اجتماعات الدورة الثانية عشرة للجنة العمانية التونسية المشتركة وذلك بفندق شانغريلا بر الجصة.

 
الرئيسية تواصل معنا .. لإي استفسار أو ملاحظة خريطة الموقع خصوصية الموقع الإسئلة الشائعة الشروط والأحكام احصائية الموقع
سنعلم أبناءنا ولو تحت ظل شجرة سنعلم أبناءنا ولو تحت ظل شجرة سنعلم أبناءنا ولو تحت ظل شجرة جميع الحقوق محفوظة لوزارة التربية والتعليم 2011 م جميع الحقوق محفوظة لوزارة التربية والتعليم 2011 م