بوابة سلطنة عمان التعليمية ASDASDAS
سلطنة عمان وزارة التربية والتعليم   بوابة سلطنة عمان التعليمية بوابة سلطنة عمان التعليمية بوابة سلطنة عمان التعليمية
علم الإنسان ما لم يعلم
بوابة سلطنة عمان التعليمية
 

حواء العمانية تضع بصمتها في المنظمة العالمية لمصادر التعلم iEARN (21/02/2010)
كتبت : فاطمة المعمري


تعتبر منظمة iEARN من المنظمات التعليمية الهادفة غير الساعية للربح أنشئت في عام 1988 في الولايات المتحدة الأمريكية بهدف التبادل الثقافي الدولي بين التربويين والمتعلمين والسعي لأجل السلام في العالم، تطورت المنظمة بعد ذلك تطورا سريعا مواكبة لحركة التطور الفكري والاجتماعي والاقتصادي والثقافي في العالم وعلى إثر ذلك تعددت المشاريع التعليمية والتربوية والاجتماعية الهادفة بين مستخدمي الموقع الخاص بالمنظمة وتوسعت شبكات الاتصال بين الأعضاء ليصل عددهم إلى 25 ألف معلم ومعلمة يتعاونون مع أكثر من مليوني متعلم في ما يقارب 150 دولة على مستوى العالم ونتيجة للتطور العلمي والتربوي الذي يشهده العالم وصل عدد المشاريع في المنظمة إلى 300 مشروع ما بين علمي واجتماعي وفكري وثقافي واقتصادي وسياسي وكل هذا يقع تحت منظار المشرفين على المشاريع والتربويين الأعضاء المسؤولين عن المتعلمين الأعضاء.
وبالإضافة للمشاريع تمنح المنظمة المشاركين والأعضاء فرصة الالتقاء والنقاش والحوار الحر عبر الشبكة العنكبوتية أو عن طريق ورش العمل المحلية أو المؤتمرات الدولية فهناك العديد من المشاريع التي نهضت وتأسست نتيجة للعمل المثمر في منظمة iEARN مثل المشاريع البيئية المختصة بالبيئة وتحسينها والمشاريع الاجتماعية التي تدعو لمحاربة الفقر ومد يد العون للمحتاجين في مختلف الأقطار العالمية.
انضمام السلطنة
تعتبر السلطنة من الدول الرائدة في المنظمة حيث تم العمل في المشروع منذ 2003م عن طريق عيسى العنقودي المنسق العام للمشروع في السلطنة ورئيس قسم تقنيات التعلم في وزارة التربية والتعليم الذي سعى جاهدا لإيصال الفكرة لمختلف مناطق السلطنة عن طريق مشاركاته في المؤتمرات الدولية والمحلية وورش العمل وتزايد عدد الأعضاء في السنتين الأخيرتين بشكل ملحوظ نتيجة للنتائج الطيبة التي جناها الأعضاء نتيجة انضمامهم للمنظمة .
مشاركة فعالة
تعتبر مدرسة عاتكة للتعليم الأساسي بولاية صحم من المدارس التي لها السبق في المشاركات التعليمية الداخلية والخارجية فقد تعددت المشاركات واختلفت الأهداف مما ساعد هذا وذاك على إثراء الفكر الطلابي والتنوع الثقافي لدى طالبات المدرسة والهيئة التدريسية والإدارية كذلك. وخاصة أسرة اللغة الإنجليزية التي لها باع طويل في المشاركات الخارجية والتي ساهمت كثيرا في غرس الثقة والتحدي في نفوس الطالبات من أجل الاطلاع على العالم الخارجي وإتاحة الفرصة للآخرين للتعرف على الوطن الحبيب والقائد المفدى.
أهم الأعمال التي تم تنفيذها
تعتبر الأعمال التي قامت بها مدرسة عاتكة بولاية صحم خلال مشوار مشاركاتها في الشبكة ذات أهمية كبيرة في الرقي بالعملية التعليمية والحقل التربوي ومن أهم الأعمال التي قامت المدرسة بتنفيذها من خلال المنظمة :
التبادل الثقافي بين دول العالم عن طريق الرسائل (الطرود) الدولية Cultural Packages حيث تم تبادل الطرود الثقافية التي تحوي رسائل طلابية مع بعض الأزياء العمانية والحلي التقليدية و بعض الأعمال المتميزة للطالبات التي تحكي تاريخ السلطنة العريق مع الرسومات الحية التي تثبت الصورة في ذهن القارئ والمتصفح لتلك الأعمال.ووصلت الأعمال لكل من روسيا والولايات المتحدة والبحرين والمغرب وفلسطين.
والمشاركة في مشروع هويتي هويتكMy Identity Your Identity بحيث تم التركيز في هذا المشروع على كتابة تقارير يومية وأسبوعية تعرّف الطالبات فيها بالسلطنة كدولة عصرية والقائد المفدى مع بعض المعلومات الثقافية التي ترسم لوحة عظيمة للشعب العماني وبالمقابل يتم استلام أعمال أخرى من طلاب يتحدثون فيه عن دولهم وثقافاتهم وتم التواصل مع عشر دول من مختلف الأقطار العالمية والمساهمة في المحافظة على البيئة من خلال المشاركة بيوم الشجرة العالمي 22\أكتوبرPlanting Day ولقد حصلت المدرسة على شهادة تميز على الجهد الذي بذلته لزرع 25 شتله زراعية في حديقة المدرسة والمدخل الأمامي
كما تبنت المدرسة مشروع (تغذية الفكر لمكافحة الجوع) Feeding Minds Fighting Hunger في شهر رمضان تضامنا في مشروع التكافل الاجتماعية وأيضا تقديم دعوة للمنسق العام للسلطنة عيسى العنقودي في يناير الماضي لتقديم ورشة عمل عن المنظمة في المدرسة لجميع الأوائل في مادة اللغة الإنجليزية بولايتي صحم والخابورة وتوضيح الفكرة العامة للانضمام للمنظمة بالإضافة إلى المشاركة في اليوم المفتوح OMC Open Day في كلية عمان الطبية للتعريف بالمنظمة وعرض مشاريع المدرسة وذلك في شهر فبراير ، هذا وقد تم اختيار أسماء البريكية معلمة لغة انجليزية كأول مشرفة عمانية لمشروع My Identity Your Identity وتقديم ورش عمل في مختلف الملتقيات المؤتمرات التربوية على مستوى المدرسة والمنطقة والوزارة والمشاركة في مؤتمر جامعة السلطان قابوس للتعريف بالمنظمة.
و تبنت منى الرشيدي مشروع Tidy Bear والذي عبارة عن لعبة صغيرة باسم (عاتكة) تتجول من مناطق مختلفة وتم التعاون مع منطقة الشرقية حيث زارت اللعبة مدرسة في المضيبي وتعرفت على العديد من الشخصيات وحضرت مناسبات مختلفة وعادت لشمال الباطنة بعد مرور أسبوعين بالرسائل الطلابية والهدايا والعكس حدث للعبة (إلب) القادمة من الشرقية لشمال الباطنة وتم تقديم ورشة عمل في مدينة ROTA التعليمية بدولة قطر عن طريق فاطمة المعمري بهدف عرض تجربة المدرسة الناجحة بالمنظمة والاستفادة العلمية والتربوية على الطالبات والمعلمات بالإضافة إلى المشاركة في English Week في جامعة صحار في شهر أبريل ، والمشاركة أيضا في معرض تقنيات التعليم بتعليمية شمال الباطنة في مايو و في مؤتمر الإعلام التربوي بدولة قطر في شهر يونيو وأيضا المساهمة والمشاركة الفعّالة في مؤتمر المغرب الدولي في شهر يوليو. بالإضافة للانضمام في عضوية فريق شمال الباطنة للمنظمة من خلال فاطمة المعمري وأسماء البريكي .
استعدادات الطالبات
بادرت طالبات المدرسة بالمشاركة في مختلف الفعاليات المنفذة وأبدى الجميع استعداده للعمل والإبداع في كافة الجوانب على إثر التجربة العلمية التي خاضتها الطالبة أمينة القاسمية حيث كانت وما زالت من الطلاب العمانيين ذوي الأثر الطيب في الشبكة وخاصة في منتدى الطلاب المفعم بمختلف المشاركات الدولية والمواضيع التربوية الطلابية الهادفة والمثمرة ومشاركتها في المؤتمر السنوي بالمغرب وتعريفها بالهوية العمانية مما أضفى الكثير والكثير من الحماس في نفوس الطالبات للسير على نفس النهج والطريق لإبراز الهوية الثقافية العمانية بصورتها الرائعة والمتميزة


انطباعات المعلمات والطالبات
وللتعرف على أهمية المشاركة والمساهمة في المنظمة العالمية حدثتنا الأستاذة سالمة بنت مبارك الحوسنية مديرة المدرسة : أعتبر هذه الشبكة هي بوابة التعلم والتعليم والطفرة التكنولوجية التي تشهدها ميادين العلم والمعرفة ، فمن خلال تجربة المدرسة طيلة الفترة السابقة استطعنا اكتساب العديد من المعارف والخبرات والمهارات العلمية والمهنية من خلال المعلمات المشاركات في الشبكة والطالبات كذلك استطعنا التواصل مع العديد من الدول العربية والأجنبية مما أتاح لنا فرصة التعريف بالبلد الغالي والقائد المفدى حفظه الله ورعاه ، وكذلك استطعنا تسليط الضوء على المدرسة كمؤسسة تعليمية رائدة في إعداد الأجيال الطلابية الواعدة وتضيف :ويسعدني دائما تألق المعلمات في تقديم الأعمال الخاصة بالشبكة والتي تحوي في طياتها كل ما هو جديد ومبدع ليس فقط للمدرسة وإنما وصل صداهم للمجتمع المحيط والمؤسسات التعليمية المختلفة ولهؤلاء المبدعين الدور الكبير للتعريف بالشبكة وفعالياتها في المنطقة التعليمية وخارجها مما يضفي على النفس البهجة والسرور بالإنجازات المتميزة والمساهمات الطلابية الطيبة والمثمرة.
أما المعلمة المجيدة فاطمة المعمرية معلم أول لغة انجليزية بالمدرسة فقالت : إن المشاركة المستمرة في الشبكة ساهمت في تطوير الأداء الطلابي بالدرجة الأولى حيث تنوعت المواهب الطلابية وبرزت في إعداد البطاقات المختلفة بين طالبات المدرسة وطلاب المدارس الأخرى سواء المحلية أو الدولية ولقد أبدعت الطالبات في إعداد المطويات والألبومات المصورة التي تأسر قلب المتصفح لها وتشجعهم لزيارة السلطنة والتعرف عليها وعلى شعبها الكريم وأضافت : ولقد شهدت المدرسة تطورا في المستوى التحصيلي للطالبات في مادة اللغة الإنجليزية حيث تطورت المستويات الطلابية في الكتابة والقراءة نتيجة للتواصل بين طالبات المدرسة والطلاب الآخرين وكذلك الأنشطة والفعاليات المنفذة بالمدرسة التي تخدم جميع الفئات الطلابية للرقي بمستوياتهم العلمية ولا أنسى الحديث عن الرقي الفكري والثقافي والاجتماعي الذي تمتعت به الطالبات نتيجة للتواصل المستمر مع أعضاء المنظمة والمشاركة في مختلف المشاريع والفعاليات القائمة عليها المنظمة ، فتوسعت مدركاتهن بشكل ملحوظ وتشجعن على المنافسة الشريفة فيما بينهن للعمل على تعريف العالم بالوطن والعادات والتقاليد الطيبة والتاريخ العريق الذي يحكي قصة الإنسان العماني هذا وكان ولا زال للهيئة التدريسية والإدارية بالمدرسة الدور الكبير والمتميز في دعم مشاريع المنظمة والتعريف بها في مختلف الفعاليات والمناسبات المختلفة سواء على مستوى المنطقة أو الوزارة فقد بادر الجميع بالتعاون في المشاريع المنفذة بالمنظمة لمواكبة التطور التكنولوجي في الحقول التربوية وإثراء العقول التربوية بكل ما هو جديد ومفيد وكذلك توسيع شبكة الاتصال التربوي العالمي للارتقاء بالمستويات التعليمية والعملية والأكاديمية بالمدرسة.
وقالت المعلمة أسماء البريكية معلمة لغة إنجليزية بأن
iEARN العلمي والتكنولوجي يعتبر الرابط الأساسي للتربويين من مختلف دول العالم وهي الشبكة التي تجمع العقول المبدعة في عالم إلكتروني صغير حيث الأفكار والآراء والمقترحات التربوية الناجحة والهادفة لأجل إعداد الأجيال القادمة ومواكبة حركة التطور العلمي والتكنولوجي الذي يشهده العالم ، كما أن لها الدور الكبير في التنمية المهنية والفكرية والعلمية والثقافية لجميع الأعضاء سواء الفئات الطلابية أو التدريسية فهنالك العديد من الفعاليات والمناشط التربوية المتميزة والتي لا تقتصر فقط على التربية وإنما تصل للمجتمع والبيئة وذوي الحاجات الخاصة والمشاريع العلمية المتنوعة.
أما الطالبة هيا البريكية فقالت : أرى بأن هذه المنظمة أضافت لي الجديد في محصلتي العلمية والتعليمية من خلال التواصل الدولي مع التربويين والطلاب من مختلف الأقطار وأشعر بالفرح والسرور لانضمامي إليها والمشاركة في الفعاليات المنفذة بالمدرسة التي تخدم مشاريع الشبكة مما نمى لدي مهارتي الكتابة والمحادثة وأيضا أصبح لدي أصدقاء من مختلف الدول الأمر الذي ساعدني على فهم العديد من الحضارات والثقافات العربية والأجنبية.
وأكدت الطالبة مروة القاسمية على رأي زميلتها وقالت : أعتبر هذه الشبكة هي جسر العبور للعالم الخارجي وهي طريق الطالب الطموح والمجد حيث التواصل والتعارف وتبادل الخبرات واكتساب المهارات التعليمية المختلفة وهذا كله ساعدني على تنمية مهاراتي وقدراتي العلمية ويسعدني دائما المشاركة في المناقشة والحوارات المختلفة مع طلاب من مختلف دول العالم لأزيد من حصيلتي الثقافية والفكرية والاجتماعية ولا أنسى أيضا لهذه الشبكة الدور الكبير في تعرفي على العديد من الأصدقاء داخل وخارج السلطنة.

 
الرئيسية تواصل معنا .. لإي استفسار أو ملاحظة خريطة الموقع خصوصية الموقع الإسئلة الشائعة الشروط والأحكام احصائية الموقع
سنعلم أبناءنا ولو تحت ظل شجرة سنعلم أبناءنا ولو تحت ظل شجرة سنعلم أبناءنا ولو تحت ظل شجرة جميع الحقوق محفوظة لوزارة التربية والتعليم 2011 م جميع الحقوق محفوظة لوزارة التربية والتعليم 2011 م